تفجير مستودع الحشد الشعبي.. البنتاغون ينفي أي دور لأميركا

تفجير مستودع الحشد الشعبي.. البنتاغون ينفي أي دور لأميركا

نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الأربعاء، أي دور لأميركا في تفجيرات مستودعات الحشد الشعبي قرب قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد هذا الأسبوع.

وكان أبو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، حمّل الأربعاء الولايات المتحدة وإسرائيل مسؤولية انفجارات في مخازن أسلحة وقواعد تابعة للحشد، مهدداً بالرد على هذا الهجوم المزعوم.

لا أن رئيس هيئة الحشد فالح الفياض نفى في وقت لاحق ما ورد في تصريحات المهندس، مؤكداً أنها لا تمثل الموقف الرسمي للحشد الشعبي.

وكان المهندس (واسمه الحقيقي لجمال جعفر آل إبراهيم)، قد أكد في بيان أن الولايات المتحدة سمحت لأربع طائرات إسرائيلية مسيرة بدخول المنطقة مع قوات أميركية وتنفيذ مهام على أراض عراقية.

وذكر بيان المهندس: "ليس لدينا أي خيار سوى الدفاع عن النفس وعن مقراتنا بأسلحتنا الموجودة حاليا واستخدام أسلحة أكثر تطوراً".

وجاء بيان الحشد الشعبي بعد يوم من وقوع عدة تفجيرات في موقع تسيطر عليه جماعة تابعة للحشد قرب قاعدة بلد الجوية على بعد 80 كيلومترا شمالي بغداد.

ورفض التحالف بقيادة الولايات المتحدة الذي يقاتل تنظيم داعش في العراق هذا البيان. وقال التحالف: "مهمة قوة المهام المشتركة - عملية العزم الصلب تنصب فقط على تمكين قوة الأمن العراقية الشريكة لنا من مهمة إلحاق الهزيمة النهائية بداعش. ونعمل في العراق بدعوة من حكومة العراق ونلتزم بقوانينها وتوجيهاتها".