انتهاء حصيلة تفجير الموصل عند 64 قتيلا وجريحا بينهم عناصر أمنية

11 Haziran 2011

أفاد مصدر في شرطة محافظة نينوى، السبت، بأن حصيلة التفجير المزدوج الذي استهدف دورية للجيش العراقي وسط الموصل انتهت عند 64 قتيلا وجريحا، فيما أكدت لجنة الأمن والدفاع في مجلس المحافظة مقتل وإصابة 43 شخصا اثر انفجار سيارتين مفخختين.
وقال المصدر في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “الحصيلة النهائية للتفجير المزدوج بسيارة مفخخة وعبوة ناسفة الذي استهدف، ظهر اليوم، دورية للجيش العراقي ودوريات الشرطة والمواطنين في منطقة الدواسة خارج، وسط الموصل، بلغت مقتل خمسة مدنيين وجندي عراقي وإصابة 58 شخصا بينهم 11 شرطيا وجنديا بجروح متفاوتة وتدمير ست سيارات وعجلة عسكرية وإلحاق أضرار مادية بخمسة مطاعم شعبية واربعة محال لبيع الحلويات”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “سيارات الإسعاف نقلت المصابين إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج وجثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي، فيما فرضت القوات الأمنية حظرا للتجوال على الأشخاص والمركبات والدراجات في منطقة الدواسة”.

من جانبه قال رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة نينوى عبد الرحيم الشمري  في حديث لـ “السومرية نيوز”،  إن “سيارتين مفخختين انفجرتا، ظهر اليوم، بشكل متزامن بالقرب من مطعم أبو فارس في منطقة الدواسة وسط الموصل، مما أسفر عن مقتل ستة مدنيين وإصابة 37 شخصا بينهم عناصر أمنية”.

وأضاف الشمري أن “المطعم المستهدف يتردد علية عناصر الأجهزة الأمنية والمسؤولين المحليين في المحافظة”.
وكان مصدر في شرطة محافظة نينوى قال في حديث سابق لـ”السومرية نيوز”، اليوم، إن حصيلة التفجير المزدوج الذي استهدف دورية للجيش العراقي وسط الموصل، ارتفعت الى 59 قتيلا وجريحا بينهم عناصر من القوات الأمنية.

وشهدت نينوى، صباح اليوم، مقتل مسلح بانفجار قذيفة ( ار بي جي 7) أثناء محاولته إطلاقها باتجاه نقطة تفتيش تابعة للشرطة الاتحادية في منطقة حي الزنجيلي، غرب الموصل.

يذكر أن محافظة نينوى، مركزها مدينة الموصل، نحو 405 كم شمال بغداد، تعد من المناطق الساخنة أمنياً بحسب تقييم الحكومة العراقية والقوات الأميركية، إذ تشهد أحداثاً أمنية بشكل يومي مثل التفجيرات والهجمات بالعبوات الناسفة وعمليات استهداف للقوات الأمنية والمواطنين على حد سواء

السومرية.