عبدالله الثاني يبحث في بغداد توسيع التعاون وملفات عربية ودولية

15 Ocak 2019

أجرى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أمس الاثنين، مباحثات مع الرئيس العراقي برهم صالح، وكبار المسؤولين العراقيين في زيارة تعد الأولى للملك عبد الله إلى بغداد منذ 10 سنوات، وتطرقت المباحثات الى مناقشة عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك لتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية، وتوسيع آفاق التعاون بما يضمن تحقيق المصالح المتبادلة، إضافة الى «تبادل وجهات النظر بشأن العديد من القضايا العربية والدولية».

وأكد الملك عبد الله خلال المباحثات الموسعة مع برهم صالح، ولقاءات مع مسؤولين عراقيين وقوف عمّان إلى جانب بغداد في الحفاظ على الأمن والاستقرار وتحقيق تطلعات الشعب العراقي في المزيد من التقدم والازدهار. وأعرب عن سعادته بالعلاقات الوطيدة التي تجمع بين البلدين، مؤكداً عمقها والحرص على توسيع التعاون المشترك في المجالات كافة.
وقال برهم «إن زيارة الملك عبدالله للعراق تاريخية ومشهود لها عند العراقيين جميعاً»، مؤكداً تقدير بلاده الكبير للزيارة التي اعتبرها في غاية الأهمية، وتدل على عمق العلاقات، وتشكل دعامة أساسية لفتح آفاق أوسع للتعاون. وأضاف «أهلاً بكم ضيفاً كبيراً على العراق، فأنت منا، وفي بيتك». وأكد العاهل الأردني والرئيس العراقي أهمية الاتفاقات المبرمة بين البلدين في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والطاقة والنقل والإنشاءات. وتناولت المباحثات التطورات الإقليمية الراهنة والتشاور بشأنها، لاسيما جهود محاربة الإرهاب والتطرف. وأكد الجانبان أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية يحفظ وحدة سوريا، أرضاً وشعباً.
وعقد عبدالله الثاني مباحثات مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي تلت مراسم استقبال رسمية في القصر الحكومي في بغداد، ركزت على توسيع التعاون بين البلدين وتذليل كل الصعوبات. وقال عبدالمهدي «إن هذه الزيارة حدث كبير وشهادة على أن العراق بدأ مرحلة جديدة، ونحن فخورون بها»، واصفاً الأردن بأنه «رئة» العراق، والعكس.
وأكد الملك عبدالله ورئيس الوزراء العراقي ضرورة المضي قدماً في تنفيذ عدد من المشاريع الاقتصادية المشتركة، خصوصاً خط أنبوب النفط من مدينة البصرة إلى العقبة، وتأهيل الطريق البري بين بغداد وعمّان، وإنشاء المنطقة الصناعية على الحدود بين البلدين، وزيادة التبادل التجاري، وإزالة المعيقات أمام دخول البضائع الأردنية ألى الأسواق العراقية. وجدد عبدالله الثاني تأكيد دعم الأردن مسيرة البناء في العراق، مشيداً بجهود بغداد ضد الإرهاب.
والتقى العاهل الأردني كذلك رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، وعدداً من البرلمانيين، مشيداً بنجاح العملية السياسية العراقية، ومؤكداً توسيع التعاون في مجالات عدة، خصوصاً الطاقة والنقل. كما اجتمع العاهل الأردني مع رئيس تحالف الإصلاح والإعمار العراقي عمار الحكيم، للتأكيد على عمق العلاقات بين البلدين والحرص على النهوض بمستوياتها.